ما هو فن الإتيكيت؟ و ما هو فن التعامل مع الآخرين؟

  • فن الإتيكيت: يعرف فن الإتيكيت بأنه السلوك الأخلاقي الذي يتطلب التعامل فيه في المجتمعات، وفِي المحافل الرسمية، والاجتماعية، وهو سلوك يركز على الأدب، واللياقة، والالتزام بالمتطلبات الرسمية التي تحكم السلوك في المجتمع المهذب. تعود أصول كلمة الإتيكيت أو أدب التعامل مع الآخرين إلى الأدب الفرنسي، وتعني كلمة إتيكيت الملصق، أو البطاقة، أو التذكرة والتي ظهرت عام 1750م، وهي عبارة عن بطاقات صغيرة مكتوبة أو مطبوعة بتعليمات عن كيفية التصرف بشكل صحيح في المحكمة، أو من تعليمات السلوك المكتوبة على بستان الجندي للمساكن (المعنى القديم للكلمة). قواعد التعامل مع الآخرين: فيما يلي بعض قواعد الإتيكيت في فن التعامل مع الآخرين: المجاملة والاحترام يجب أن يختصر السلوك الاجتماعي بين الناس على هذه القاعدة (عامل الناس كما تحب أن يعاملوك)، فالابتسامة، وإلقاء التحية، والتلفظ بكلمات الشكر، والامتنان، وتقديم المساعدة بدون طلب أو مقابل، ودعوة الأصدقاء، أو الأقارب بين حين وآخر لسهرة خاصة، أو دعوة على العشاء، أو الخروج في نزهة، أو منح الاهتمام الكامل لشخص يود الحديث، أو الدخول في نقاش دون تجاهله بقراءة صحيفة، أو الرد على رسالة نصية على الهاتف وغير ذلك، جميع هذه السلوكيات تضاف إلى قائمة آداب السلوك والتعامل في فن الإتيكيت، وجميعها يعزز الترابط الاجتماعي بين الناس في البيئة التي يتعايشون فيها، سواء في البيت، أو في العمل، أو في وسائل النقل العام، وحتى في الشارع. أسلوب الحديث يحث فن الإتيكيت على سماع الآخرين وتقبل آرائهم، وعدم مقاطعتهم أثناء حديثهم، أو الرد عليهم بعدوانية فقط لأنهم آراء مخالفة، فالشخص المهذب اجتماعياً، يستمع للآخرين، يقدر آرائهم، يستخدم عقله قبل لسانه في الرد والنقاش، ويتجنب الدخول في نقاشات عقيمة لا فائدة ترجو منها، طالما إنها قد تخلق جواً من النزاع، ويتجنب الدخول في الأحاديث الجانبية أثناء وجود حديث رئيسي يناقش في المكان الذي يتواجد فيه، ويتجنب طرح الأسئلة الشخصية المحرجة للآخرين، بحيث تجعلهم غير مرتاحين لإكمال الحديث معه، ويعتذر عند ارتكابه للإخطاء سواء أكانت عن قصد أو من دون قصد منه.