هكذا قتلت التكنولوجيا السعادة في أسعد بلد بالعالم

  • مملكة بوتان لطالما حيرت الجميع بالسر الذي يجعلها أرضاً يسود فيها الرضا، ويمنع دخول الحزن إليها. كل المواضيع التي نشرت عن مملكة بوتان قبل سنوات كانت تتحدث عن أنها بلاد للسعادة، حيث لا يشعر سكانها بالحزن. وحتى وفق الأرقام؛ فإن أهلها تتنوع مشاعرهم بين السعادة والسعادة المطلقة، ولا يوجد حتى نصف ٠،١٪ من الشعب يشعر بالحزن. ولكن الصورة الجميلة هذه تبدلت خلال الفترة الماضية، وشعب بوتان لم يعد سعيداً كما كان، والسبب هو تغلغل التكنولوجيا في المجتمع وتأثيرها المدمر. وعليه وإن كان هناك مثال حي على قدرة التكنولوجيا على قتل السعادة، فإن مملكة بوتان هي خير مثال.